الثلاثاء، 15 يناير، 2013

أنبياء الجنوب

يا أيها النبى :
( آخر حدود الخوف وطن
فارد جناحه لإنتزاع قلبك وفكرك م المواجع

راح يلم اللى انكسر فى حلم جامع )
النبى قام ف الطريق

بعتر الأحلام إزاز
كان كل خطوة يإن قلبه
فإنكسر
فكر يكون عصفور طليق

لقى المدينة بدون سما
ضل الطريق إلى أى عش
فإرتمى فى البوح
نزف من مسام الحلم أفكاره
وإنفجر السؤال :
يا هل ترى كان وحى ولا كابوس
فإستقبل المعجزة
(سبحان اللى أسرى به من قلب الجنوب لوسط البلد)
هنا المدينة ترد أحلام النبى فى عين الفراغ
لا قادرة توصل للسما
ولا تنزرع فى الأرض
لسة المحاولة بتستمر لدق الساقية فى الأسفلت


***

يا أيها النبى :

( كاذبة كل الكتب
(سيزيف هنا يحمل على أكتافه القصعة)

هنا بيكرموا السامرى للإختلاف
هنا نبى فى جزء محذوف من حكايته
إشتغل فى جريدة صفرا ديسك مان




***
يا أيها النبى :
( الروح مجموعة م الأحلام
فخلى بالك وانت بتعدى الطريق م الصيادين
عيون الناس شبك والطعم مش معروف )


الكلام جوا النبى كان ليه صدى
خلى المجاز شئ واقعى
لم الطريق فى عنيه وصل
كوتشه المقطع كان سبب للراحة ع القهوة
كان فى نبى سبقه :

: ياصاحبى .. الشاى هنا ب 2 جنيه
لم اللى باقى من إحترامنا فى عيون القهوجى
والأرصفة مأوى
 أهون من الحوجة أو طلة الشفقة
***
قام النبى المدبوح

نزف القصايد أسئلة
 والإجابة معجزات

فإنفرد بالوحى
عرفوا المدّعين
وإتجمعوا متعبّيين بالغل

قالوا إطرحوه أرضا ..  قالوا إقتلوه
( وما قتلوه ولكن شبهَ لهم )

يا مدعين  :
النبوة قدر.. والسر فى الفطرة
الخضر مش م الأنبيا  رغم إمتلاكه المعرفة وفراسة التأويل


تحليل منطقى يثبت
بإن الوحى بيزور الجميع
والسر فى الإيمان
وكان الله فى عون المؤمنين بالوطن
وعون المؤمنين بالشعر

***

يا أيها النبى :
ردد معى ( رب إنى قد مسنى الضر )
قام النبى ردد : ( رب إنى قد مسنى الضر )
كانت رغرغة عينه بتشهد ضعف حالته
عكس كل الأنبيا
رغم إمتلاكه لمعجزات
أفنى عمره
وماتمش رسالته

31/8/2012